المكتبة

 

تبلغ مساحة مكتبة جامعة الدراسات الأجنبية ببكين، إحدى العلامات الهامة في الجامعة، 23 ألف متر مربع، وتتكون من ستة طوابق، وتم تزيين جدارها الخارجي بـكلمة “المكتبة” المنقوشة بـ55 لغةً مختلفة، الأمر الذي جسد الخصائص الثقافية والنظرة الدولية للجامعة؛ وفوق القاعة الكبرى سطح زجاجي مزخرف بالألفاظ، فعندما تخترقه أشعة الشمس يلقي ظلاله فيتشكل بحر علم؛ وفي وسط القاعة ترتبط كل الطوابق بالسلالم المصنوعة على شكل جبل متكون من الكتب، مما أبرز المغزى الكامن في مثل صيني مشهور يقول: الاجتهاد هو الطريق الوحيد الذي يؤدي إلى النجاح في الدراسة. فإن المكتبة أظهرت الانفتاح في بنائها بسعتها ومرونة ترتيبها كما أوضحت المفهوم المتقدم للمكتبة الحديثة بوظيفتها الجامعة بين الاحتفاظ والمطالعة حيث يتجاور القراء مع الكتب.

وتضم المكتبة أكثر من مليون و264 ألف كتاب ورقي وأكثر من 482 ألف كتاب إلكتروني و1174 نوعًا من الصحف والمجلات بالإضافة إلى 56 قاعة بيانات وكل هذه المصادر باللغة الصينية واللغات الأجنبية قد شكلت للمكتبة ميزات متمثلة في وفرة مراجعها اللغوية والأدبية والثقافية. وفي السنوات الأخيرة تتوافر المؤلفات في مجالات القنون والدبلوماسية والإعلام والإدارة وغيرها تماشيا مع تطور بناء الفروع الدراسية للجامعة.

وتقدم المكتبة للمطالعين أكثر من ألفي مقعد مطالعة و18 غرفة للبحث وقاعة المحاضرات الأكاديمية وقاعة السيمنار وحجرات التدريب إلى جانب جناح المعرض والمقهى وغيرهما من الأماكن الثقافية والترفيهية. فلم تمكّن المكتبة المطالعين من الحصول على العلوم والمعلرف فحسب، بل تتيح لهم تبادل الآراء والإصغاء الى الآخرين، مما جسد مفهوم الخدمة الإنساني. وتتزود المكتبة بشباك الخدمة الذاتية على مدار الساعة لرد الكتب المتسعارة وأجهزة الخدمة الذاتية لطبع والنسخ والمسح واستعارة الكتب وردها وإلخ. كما تم تركيب نظام الإعلام في كل أرجائها. أما الأجهزة المتنوعة في مركز الدراسة المتعددة الوسائل الإعلامية فتشعر المطالعين بأنهم في المشاهد الموصفة في ما يقرؤونه، بل تحفز قدرتهم الإبداعية. وتتخذ المكتبة الإدارة الذكية بصورة شاملة، الأمر الذي أبرز تقدم إدارة المكتبة بحيث يساير سرعة تطور عصر اقتصاد المعرفة.

توفر المكتبة للمطالعين خدمة المعلومات الكاملة والدعم الأكاديمي بمصادرها الوافرة وظروفها المريحة ومفهومها الإنساني للخدمة وأجهزتها الحديثة فيمكن القول إنها أفضل مكان للدراسة والبحث والتبادل بالنسبة إلى الأساتذة والطلبة في الجامعة.